قريباً مشروع الربط بين المغرب واسبانيا عن طريق مضيق جبل طارق -->

قريباً مشروع الربط بين المغرب واسبانيا عن طريق مضيق جبل طارق

قريباً مشروع الربط بين المغرب واسبانيا عن طريق مضيق جبل طارق
    ما زال مشروع النفق بين المغرب واسبانيا عبر مضيق جبل طارق في الأمام بالنسبة لاذهان المسؤلين بالرغم من تعقيده.

    قريباً مشروع الربط بين المغرب واسبانيا عن طريق مضيق جبل طارق

    فكرة المشروع:

    فكرة الربط بين الدولتين إسبانيا والمغرب عبر كوبري أو نفق عبر مضيق جبل طارق في وضعية التفكير منذ الثمانينات، بحيث عبرت الحكومتان الإسبانية والمغربية عن رغبتهما في تأسيس نفق تحت المضيق على خطي شبيهه الذي يربط بين بريطانيا وفرنسا عقب إستبعاد مشروع الكوبري نتيجة لـ عمق المضيق.

    قريباً مشروع الربط بين المغرب واسبانيا عن طريق مضيق جبل طارق

    لماذا تأخر المشروع ؟

    عقب أعوام من الإرجاء بات من الجائز إنجاز ذلك المشروع الإسباني المغربي وفق بيان رافاييل غارسيا رئيس الجمعية الإسبانية لدراسة الإتصالات الثابتة عبر مضيق جبل طارق في اجتماع عقد قبل بضعة أيام في ألجيسيراس بإسبانيا بخصوص تلك المبادرة، وتحدث غارسيا أن دراسة أجرتها حديثاً جامعة زيوريخ بسويسرا خلصت إلى أنه من الجائز إنجاز النفق المزمع إنشاؤه بالرغم من المساحة المعقدة نتيجة لـ مواصفات التضاريس الأرضية.


    استناداً لدراسات أجرتها المؤسسة الإسبانية، فإن طول النفق سيصل إلى 38.67 كيلومترا يربط جانبي المضيق وستكون 27.75 كيلومتر منه في سطح البحر، في ذلك الإمتداد تحت المضيق وجدت المؤسسة منطقتين تقدر بنحو أربعة كيلومترات يصعب حفرها، ومع هذا استنادا للنتائج التي توصلت إليها التعليم بالمدرسة التي أجرتها الجامعة السويسرية بالتنسيق مع مؤسسة Herrenknecht TBM أضخم مصنع للأنفاق في العالم يمكن تشييد ماكينة لحفر تلك المساحة. و كما أفاد رافائيل جارسيا فرنانديز المشروع أخد العديد من الوقت في الإستراتيجية وحالياً يلزم أن تكون الخطوة الآتية هي إبرام اتفاقية مع تلك المؤسسة لإعداد تصميم مسبق لآلة نبش الأنفاق والتي تصل تكلفتها 32 مليون يورو.

    قريباً مشروع الربط بين المغرب واسبانيا عن طريق مضيق جبل طارق

    وحسب جارسيا المبلغ يحتاج مشاركة جميع الشركات المقصودة، ويجب ألا يعتمد دفع المورد المالي لاغير على الحكومتين الإسبانية والمغربية لكن يلزم على الإتحاد الأوروبي المساهمة أيضًا، لذلك وجب الترويج لذلك المشروع مضيفا أن النفق لم يبلغ عقب إلى مقاييس السرعة الأوروبية حتى هذه اللحظة لأنه منحدر بنسبة 3% بسرعة 120 كيلومترا في الساعة كحد أقصى عوضا عن 1.2 ٪ بل يمكن إعادة نظر المشروع ومد النفق للوصول إلى ذلك المنحدر.

    الغايات المتوخاة من المشروع:

    سوف تكون هناك عوز ايضا إلى ضخ رأس مال خاص لإكمال ذلك المشروع، لهذا لا ينبغي أن يستعمل النفق لاغير لنقل الناس والبضائع لكن يلزم استغلاله ايضا للإتصالات السلكية واللاسلكية ونقل الطاقة، وتحدث رافائيل جارسيا أن أوروبا تأمل في أفق عام 2050 أن تستورد الطاقة الشمسية التي يتم إنتاجها في إفريقيا والتي لا يمكن نقلها بمقادير هائلة عبر الكابلات المتواجدة جاريًا ما لم يكن هناك نفق آمن جدًا. في تلك الوضعية يمكن أن يشكل هناك دخل للإستثمارات المخصصة، الأمر الذي يجعل من النفق ذا عقب إقتصادي.

    وحسب جارسيا المبلغ يحتاج مشاركة جميع الشركات المقصودة، ويجب ألا يعتمد دفع المورد المالي لاغير على الحكومتين الإسبانية والمغربية لكن يلزم على الإتحاد الأوروبي المساهمة أيضًا، لذلك وجب الترويج لذلك المشروع مضيفا أن النفق لم يبلغ في أعقاب إلى مقاييس السرعة الأوروبية حتى هذه اللحظة لأنه منحدر بنسبة 3% بسرعة 120 كيلومترا في الساعة كحد أقصى عوضا عن 1.2 ٪ بل يمكن إعادة نظر المشروع ومد النفق للوصول إلى ذلك المنحدر.

    قريباً مشروع الربط بين المغرب واسبانيا عن طريق مضيق جبل طارق

    المقاصد المتوخاة من المشروع:

    سوف تكون هناك عوز ايضاً إلى ضخ رأس مال خاص لإكمال ذلك المشروع، لهذا لا ينبغي أن يستعمل النفق لاغير لنقل الناس والبضائع لكن يلزم استغلاله ايضاً للإتصالات السلكية واللاسلكية ونقل الطاقة، وصرح رافائيل جارسيا أن أوروبا تأمل في أفق عام 2050 أن تستورد الطاقة الشمسية التي يتم إنتاجها في إفريقيا والتي لا يمكن نقلها بأحجام عظيمة عبر الكابلات المتواجدة جاريًا ما لم يكن هناك نفق آمن جدًا. في تلك الوضعية يمكن أن يشكل هناك دخل للإستثمارات المخصصة، الأمر الذي يجعل من النفق ذا في أعقاب إقتصادي.

    إرسال تعليق