k امينة وسارة - من هو ياسر سعيد -->

امينة وسارة - من هو ياسر سعيد

امينة وسارة - من هو ياسر سعيد

    اليوم التريند يفتح ابوبة مره اخري على حادث قتل امينة وسارة ياسر سعيد الذين تم قتلهن على يد ابيهم ياسر سعيد، تريند تويتر يشتعل ويروج هشتاج القاتل ياسر سعيد ويقوم المغردين بعمل مشاركة للهشتاج حتي وصل الي التريند وفائدة هذا الهشتاج هو تذكير العالم ان الاب هارب الي حتي الان وحق امينة وسارة ضاع...

    ياسر سعيد قتل بناته الاتنين أمينة وسارة بعد ما هربوا مع امهم بعد سنوات من التعنيف الجسدي والجنسي ومن المعروف عنه انه يعمل سائق تاكسي في تيكساس بامريكا قال لبناته انهم وحشينه جداً وانه عايز يشوفهم ولما ذهبا امينة وسارة اليه قتل وحده ب 9 طلقات والتانيه بطلقتين يقال انه بعد ان قتل بناته هوالان هارب في مصر لوم يستدل له على عنوان الي حتي الان...

    قصة قتل امينة وسارة

    في يناير عام 2008 اتهم أب أمريكي من أصل مصري يدعى ياسر سعيد ، بقتل ابنتيه المراهقتين، اللتين أنجبهما من زوجته الأمريكية، وإطلاق النار عليهما في سيارته الأجرة التي يعمل عليها، وذلك بعد الاحتفال بليلة رأس السنة.

    وعثرت الشرطة في مدينة لويسفيل بولاية تكساس الأمريكية على جثتي أمينة 18 عاما، وسارة 17 عاما، مقتولتين بـ11 رصاصة في السيارة الأجرة التي يعمل عليها والدهما ياسر سعيد صاحب الــــ 50 عاما، والذي كان هو المتهم الأول في الجريمة، بعد أن أدلى شهود بأنه كان غاضبًا من إقامة الفتاتين لعلاقات مع شبان.

    وكانت الفتاة الصغرى، سارة، قد طلبت الشرطة بعد إطلاق النار عليها واستغاثت بها إلا أنها لفظت أنفاسها الأخيرة لدى وصول الشرطة لموقع الحادث.

    وتروى جدة سارة وأمينة لأمهما، فى الفيلم الوثائقى كيف أنها نبهت الشرطة إلى تصرفات الأب عندما تحدثت الفتاتين لها وأبلاغاها أن أبيهم يتحرش بهما جنسيا. لكن الفتاتان اضطرتا فيما بعد الإنكار بإيعاز من والدتهما التى توسلت لهما ألا يسجنا أبيهما.

    حواث الشرف بامريكا

    وبحسب دراسة حديثة أصدرتها وزارة العدل الأمريكية، استندت على بحوث أخرى، فإن بين 23 و27 جريمة قتل باسم الشرف تحدث سنويا داخل الولايات المتحدة، فضلا عن 1500 حالة زواج قسرى، رغم غياب الإحصاءات الدقيقة. وتقدر دراسة منفصلة من قبل المكتب المرجعى للسكان أن 507 آلاف سيدة وفتاة داخل الولايات المتحدة يواجهن خطر أو ربما تعرضن بالفعل للختان، وهو العدد الذى يبلغ ضعف نظيره قبل 15 عاما.
    1. Um grande maldito e fanático dos infernos Deve ser tão amaldiçoado quanto a regra deste 'deus' que ele
      segue ... Mas, o verdadeiro Deus, o Deus de Israel, Deus de Abraão, de Jacó, Izaque e Ismael, jamais
      aprovaria tamanha estupides e ignorância لعنة عظيمة ومتعصبة من الجحيم يجب أن تكون لعنة مثل قاعدة هذا `` الإله '' الذي يتبعه ... لكن الإله الحقيقي ، إله إسرائيل ، إله إبراهيم ويعقوب وإيزاك وإسماعيل ، لن يوافق أبدًا على مثل هذا الغباء والجهل
      A great damn and fanatic from hell Must be as cursed as the rule of this 'god' he follows ... But the true God, the God of Israel, God of Abraham, Jacob, Izak and Ishmael, would never approve of such stupidity and ignorance

      ردحذف