القائمة الرئيسية

الصفحات

اخر الأخبار [LastPost]

قرار يمنع هيا الشعيبي من المشاركة فى اعمال الدرامي السعودي


قرار وقف "هيا الشعيبي " الفنانه الكويتيه من التمثيل مره اخري فى اعمال الدراما السعودي، اثارضجة من الجدل بين السعوديين،هذا القرار الذي لم تتضح حقيقته الي حت الأن حظي بقبول واسع بين المغردين السعوديين، مشيرين إلى أنها أساءت إليهم، فلا يمكن أن تظهر بعد اليوم عبر الفضائيات التلفزيونية أو الدراما السعودية..

وعلي هذا النحوطالب عدد من المغردين السعوديين بمنع الفنانة الكويتية هيا الشعيبي من الظهور والمشاركة في الأعمال الدرامية السعودية المقبلة كما تناقلت عدد من الحسابات المعنية بالمشاهير خبرا عن صدور أوامر للقنوات السعودية بعدم التعاقد مع أي عمل تلفزيوني يتضمن وجود الممثلة هيا الشعيبي.

وقف هيا الشعيبي

ويأتي هذا بعدما أثارت هيا جدلا كبير بسبب تعليق سياسي أدلت به إثر وفاة أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، واتهمت بالإساءة الى المملكة العربية السعودية، وهو ما دفعها إلى الخروج عن صمتها حيث ردت من خلال مقطع فيديو نشرته عبر "سناب شات" بطريقة غير مباشرة على الهجوم الذي تعرضت.

حيث قالت هيا الشعيبي "ان قالوا جسد قلت الكويت وان قالوا روح قلت السعودية وان قالوا قلب قلت اهل الدوحة وان قالوا نسم قلت عمان وان قالوا الامان والطيبة في عمرك اقول البحرين اكثر من كده ما اقدر اقول".

واكملت هذه الكلامات بـــ الحين نحن في حداد وفي عزاء والنميمة والكلام الزايد لا حيودي ولا حيجيب"،"قلنا كلمة أحسن الله عزاكم يكفي" وعبرت عن مشاعرها الطيبة تجاه السعوديين بالقول: "أنتم الروح وأنتم عارفين والكلام الزايد أنتم عارفين كله كذب".

ولم تكتفي بهذا فقط!! بل قامت بنشر صورة ضمن سلسلة صور نشرتها عبر حسابها على تطبيق (سناب شات)، بعد وفاة أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح مع زعماء عرب. لكن إحدى تلك الصور أثارت غضبهم مما دفعهم إلى التعبير عن ذلك عبر هاشتاغ "هيا الشعيبي تسيء للسعودية".

الصورة التي تداولها كثير من المغردين السعوديين الغاضبين، تظهر أمير الكويت الراحل مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني مع عبارة "اللهم إنه كان نصيرا للحق عدوا للباطل اللهم ارحمه برحمتك".

وجاء هذا الغضب السعودي، رغم أن الفنانة الكويتية نشرت صورة أخرى لأمير الكويت الراحل مع الملك سلمان بن عبد العزيز مع عبارات العزاء التي قالها العاهل السعودي في الشيخ صباح الأحمد الصباح.

تعليقات