القائمة الرئيسية

الصفحات

اخر الأخبار [LastPost]

المشاكل الزوجية - موضوع تميم يونس وندي عادل

ندي عادل تفضح زوجها علي مواقع التواصل

تميم يونس وزوجتة

هناك موضوع تصدر التريند، موضوع شغل الجميع والكل تكلم عنه فى الايام القليلة الماضية، والكل ظل يتكلم فيه بدون ايه معرفة سابقة عن الدين والاخلاق، ومبادئ الدين ومبادئ الرسول صلي الله عليه وسلم التي علمها لنا من بعد نزول القران الكريم، الاغتصاب الزوجي الذي الكل دعي علي مواقع التواصل الاجتماعي بجريمة تعاقب عليها معاقبه المغتصب.

هناك من هاجم تميم يونس بسبب الفعلة التي ارتكبها في حق زوجتة، لكن الامر لا يدعي ان نقول عليه اغتصاب زوجي، وهو عدم الرضاء نعم هذه الاشياء الرجل والمراه يجب ان تكون في رضاء تام، ولا تنتج عن عنف ابداً.

رد الدين علي موضوع المشاكل الزوجية

وكانت مؤسسة الأزهر قد أصدرت بيانًا في اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة في 2018 جاء فيه أنه "لا يعقل أن نقف صامتين أمام أي صورة من صور العنف ضد المرأة، مثل الضرب والإساءة النفسية والاغتصاب الزوجي".

ويقول الأمين العام المساعد للدعوة بمجمع البحوث الإسلامية، سعيد عامر، إنه "وفقًا للدين الإسلامي فإنه على الزوج أن يقدم لنفسه ويحسن في المعاشرة والحديث الطيب قبل أن يطلب التواصل الجنسي، وهي بدورها لن تتأخر في إرضاء الزوج".

وتعرف مؤسسات بارزة في الدفاع عن حقوق المرأة الاغتصاب الزوجي بأنه الجماع الذي يتم دون موافقة أحد الزوجين حتى وإن لم يستخدم العنف، وهو شكل من أشكال العنف المنزلي والاعتداء الجنسي.

رد فعل تميم بعد اتهامة من قبل زوجته

هذا لم يحدث ولن يحدث، وهذا الكلام أول مرة أسمع عنه، وأسرتي كذلك، ولن أتخذ أي إجراء إلا في حال مقاضاتي»، وذلك في فيديوهات نشرها عبر خاصية ستوري بتطبيق أنستجرام.

وظهرت ندى عادل طليقة مخرج الإعلانات والمغني تميم يونس، في فيديو على «انستجرام»، وهي تبكي معلنة تعرضها للاغتصاب الزوجي، مشيرة أنها ظلت لفترة تتجنب التحدث في موضوع الاغتصاب الزوجي على الرغم من تلقي طلبات عديدة بتناول هذه القضية.

قالت عادل إنها تعرضت بشكل شخصي للاعتصاب الزوجي وأنها منزعجة من عدم توافر قانون في مصر لحماية الزوجة، كذلك هناك بعض الشيوخ يدافعون عن الاغتصاب الزوجي.

ندي عادل تفضح زوجها علي مواقع التواصل

وأشارت ندى عادل إلى أن متابعيها طلبوا منها الحديث عن الاغتصاب الزوجي، وأن الأمر ليس هينًا بالنسبة لها على الإطلاق، لأنه تجربة شخصية قاسية، كانت تحاول تجنبها.

وأكدت ندى عادل أنها قرأت على بعض المواقع أن الاغتصاب الزوجي لم يكن مجرما في الولايات المتحدة الأمريكية حتى السبعينيات من القرن الماضي لأن الزوج يمتلك زوجته، مؤكدة أنها تأمل في تغيير القانون وتجريم الاغتصاب الزوجي.

تعليقات