القائمة الرئيسية

الصفحات

اخر الأخبار [LastPost]

موضوع الزواج بدون مهر

لماذا تم تصعيب الزواج

تزوجني بدون مهر

ظهرت فى الايام الاخيرة بعض الاخبار التي تم تداولها علي مواقع التواصل، ان هناك ثروة من بنات لبنان اطلقوا حمله تحمل، شعار تزوجي بدون مهر، خوفاً من عمر الثلاثين الذي يشكل خوف عن بعض البنات سواء كان فى مصر او فى الوطن العربي باكملة، وتعتبر حملة تزوجني بدون مهر هدفها حل مشكلة التعقيدات التي تشكلها الاسر والمجتمع من اجل الحفاظ علي حياة البنت بعد الزواج.

تزوجني بدون مهر، فكرة خرجت من بنات لبنان، بهدف حل مشكلة اجتماعية تتعلق بالزواج، لتلقى الفكرة قبولا وتأييدا من بعض الفتيات اللاتي قررو السير على نفس النهج وتأييد تلك الفكرة، فيما جعل الحملة تتصدر محركات البحث ومواقع التواصل، وايضاً تم اطلاق هاشتاج بعنوان، تزوجني بدون مهر، علي موقع تويتر.

فتيات يهربن من سن الثلاثين بالتنازل عن المهر


تقول احد البنات التي تقتنع بتلك الفكرة والتي تبلغ من العمر 31 عاما، إنها تتعاطف بشكل كبير مع سلوك الفتيات في لبنان خاصة بسبب زيادة نسبة العنوسة، وإلحاح بعض الأسر على الفتاة بضرورة الزواج حتى لا يطلق عليها لقب، عانس، والجدير بالذكر ان تلك الفتاه تواجه نفس المأساة مع أسرتها بعد تجاوز سن الثلاثي.

ن دون زواج، مع إصرار غريب من أهلي إني لازم أتجوز، وكأن حياتي مفيهاش أي حاجة مهمة غير الجواز، مؤكدة أنها كانت ترفض في البداية الزواج من أشخاص غير مناسبين، لكن دلوقتي أي عريس هوافق عليه وهقدم تنازلت علشان الجوازة متوقفش.

وتشارك الاخري التي تبلغ من العمر 28 عاماً، والتي انالت اعجابها فكرة الزاوج بدون مهر، بسبب شجاعة الفتيات وخروجهن عن المألوف وعدم النظر لنظرة المجتمع لهن، المهر مش من الحاجات الأساسية في الزواج واللي بسببه جوازات كتير بتبوظ ومبتكملش، خلي بالك من الكلام ده عشان هنحتاج فى اخر المقال.

حركة تزوجني بدون مهر


تم اطلاق هذه الحركة من قبل بنات لبنان، بهدف المساهمة في معالجة مشكلة العنوسة في منطقة الساحل اللبناني، وايضاً حتي تصل الي العالم كله، وفور تصدر الحملة التريند هناك بعض من الفتيات المصريات ايدوا تلك الفكرة، لكن هل سوف يتم العمل بها حقاً ام مجرد تاييد لان الموضوع اصبح تريند فقط.

الجدير بالذكر ان اذا كان موضوع تزوجني بدون مهرم قد اثر فعلاً، من المفترض ان يظهر مثال، علي السوشيال ميديا، مؤيد لهذه الفكرة وان تقوم اسره بفعل هذا الموضوع حتي يتعمم الامر، لكن اعتقد انها فكرة غير صالحة، لانها ظهرت لعدة ايام ثم اختفت، واصبحت كانها لا تحدث من الاساس.

لماذا تم تصعيب الزواج

ناتي هنا لخلاص هذا المقال، اذا رجعت بالزمن الي الخلف، ستجد ان الامور الزواجية كانت تسير وكان تسكب كوب من الماء علي راسك، لكن فى السنوات الاخيرة تم تصعيب هذا الامر، بطريقة غير لائقة تمامً، لان اصبحت الفتاه سلعة يتاجر بها الاهل، وكل هذا تحت منطق الحفاظ علي حياه المرأة بعد الجواز، وان المؤخرهو الذي سوف سندها ان طلقها زوجها.

تخيل معي هذا الكلام، ان الاسره تفكر فى طلاق البنت قبل ان تدخل دنيا جديدة، هل تتخيل ان ام كانت تعيش نقس المأساه التي تعيشها بنتها الان، وتتشرط لكي تزوج بنتها من سفير طيار رئيس جمهورية، وهي في الاساس تزوجت اب بنتها بعد طلوع الروح، انا اتكلم عن الاسر البسيطة التي اصبحت تعتقد ان بنتها الاميرة ديانا.

ومن جانب اخر الفتاه نفسها، هناك بعض الفتيات، تحلم برجل خيالي رجل من الممكن ان يكون غير موجود من الاساس الرجل الذس سوف يشتري لها كوكب المريخ، والذي وف ياتي لها بالمجرة الكونة ويضعها لها فى خاتم من الماس المرصع بالاحجار الكريمة.

كل هذه المعتقدات اصبحت تجعل الفتايات العمر ينسرق منها، وفى النهاية، كما ذكرنا في الاعلي، يجي بس اي راجل وانا هسهل الامور علشان اتجوز لانها ادركت الان، ان هناك احلام، غير التي كانت تحلم بها وهذا الحلم افضل من اي شئ، وهي ان تكون ام وتملك منزل مهما كان حجمه لكنها اصبحت تسمع كلمة "ماما".

لك ان تتخيل ان هذه الكلمة تساوي الدنيا وما فيها، رغم عن ذلك، الكثير يضيع وسط الاحلام التي من الممكن ان لا تكون حقيقة اطلاقاً، وسبب غلاء الزواج هو التباهي فقط ليس اقل، كل هذا عشان الام تقول لاختها او جارتها، انا بنتي جوزتها لراجل وخد بالك ممكن ما يكنش راجل، لكن جابلها عربية نقل مليانة دهب.

الله ييسر ونحن نعسر

تعليقات