القائمة الرئيسية

الصفحات

اخر الأخبار [LastPost]

بعد اساءتة للرسول حالة من الغضب تنتشر فى مصر

بعد اساءتة للرسول حالة من الغضب تنتشر فى مصر

هشتاج الا رسول الله يصدر التريند

حالة من الغضب تعم علي الوطن الاسلامي وخصوصاً فى مصر، بعد ظهر فيديو لاحد الاشخاص والذي هاجم من خلاله سيد الخلق سيدنا محمد (صلي الله عليه وسلم)، وبعد ان تم ترويج الفيديو علي منصات التواصل الاجتماعي، الغضب يعم علي الشعب المصري ويطالبوا بالانتقام من هذا الرجل الذي يدعي "زكريا بطرس".

وما ادي الي زيادة النار فى قلوب المسلمين فى مصر، انه خرج القمص زكريا بطرس، على أحد القنوات المسيحية، وهو يهاجم النبي محمد صلى الله عليه وسلم، ويقول في كلامة الذي تداولة الاشخاص علي منصات التواصل، أن المسلمين يكتشفون يوميا أخطاء للرسول، الذي يمثل الدين الاسلامي، ويهاجم سيدنا محمد، كلام غير لائق من خلال برنامجه علي تلك القناة.

والجدير بالذكر ان هذا النوع من الهجوم الغير لائق، ليست المرة الأولى التى يثير فيها المسيحي زكريا بطرس فيها الجدل، ولكنه اعتاد على المهاجمه واسائة النبي صلي الله عليه وسلم، وغير ذلك توجيه السباب إلى الدين الإسلامي وإلى الرسول والطعن في أحكام القرآن الكريم والسخرية منها.

رد الكنيسة علي هذا الكلام

وقالت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، إن زكريا بطرس كان كاهن في مصر وتم نقله بين عدة كنائس، وقدم تعليم لا يتوافق مع العقيدة الأرثوذكسية لذلك تم وقفه، ثم اعتذر عنه وتم نقله لأستراليا ثم المملكة المتحدة حيث علم تعليم غير أرثوذكسي ايضاً هناك.

وأكدت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية أنها من جهتها ترفض أساليب الإساءة والتجريح، قائلة "إنها لا تتوافق مع الروح المسيحية الحقة ونحن نحفظ محبتنا واحترامنا الكامل لكل إخوتنا المسلمين"، وانه هذا الرجل يفعل ذلك من تلقاء نفسة.

بالصور اشتعال منصات التواصل بعد اساءة الرسول صلي الله عليه وسلم




الحكمة والعقل

اذا كيف تقول الكنسية انه يفعل هذا من تلقاء نفسة، وهو يتكلم علي قناة تقوم بتلقين الطائفة المسيحيه بالدروس وتعليم الدين المسيحي لهم، ياتري تلك القناة تم انشائها من مالة الخاص ام هناك علم بذلك الكلام، ونحكم العقل مرة اخري، طب كيف انها هذه ليست المرة الاولي لانكم اذا كنتم تعلمون بذلك لاوقفتم هذه الاسائة من البداية بما انكم تقولون "إنها لا تتوافق مع الروح المسيحية الحقة ونحن نحفظ محبتنا واحترامنا الكامل لكل إخوتنا المسلمين" صح ولا اية.

اذا هنا الكنيسة تعلم هذا الامر من قبل، وعندما تم فضحة علي منصات التواصل تقولون هذا الكلام لكي تبرئون انفسكم من هذه الورطة التي سوف تشعل النار في الوطن، لكن الان اصبح هناك حق بعد ان ظهرت تلك الفضيحة، وكما شاهدتم باعنكم منصات التواصل الاجتماعي شنت الهجوم عليه الان ومنتظرين رد الازهر الشريف علي هذه الاسائة التي نتجت من بينكم.

ونحكم العقل للمرة الاخيرة كيف للكنيسة ان تترك مثل هذه الاشكال مطلق، ويقوم بعمل قناة علي منصة اليوتيوب لاساءة الرسول بهذا الشكل، هذا يجب معاقبته لكي لا يقوم بعمل بلبلة داخل مصر واشعال النار لان هذه الاشكال تريد ان تشعل البلد وتدمر العقول بهذا الكلام الذي هو لايدركة من الاصل.

تعليقات